علم الأحواز في عام 1956

اسسته جبهة تحرير عربستان بعد نجاح الثورة المصرية في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في ثورة 23 مايو 1952 م ، اسس هذا العلم تأثرا بالثورة المصرية وبالشخصية القومية الفذة المتمثلة بالزعيم القومي جمال عبد الناصر ، وهذا التأثر شمل كل ارجاء الوطن العربي .
رفعت التنظيمات الاحوازية هذا العلم في تلك الفترة بالاضافة الى جبهة تحرير عربستان عام 1956 والحركة الثورية الديمقراطية لتحرير عربستان عام 1967 ؛ والجبهة الشعبية لتحرير الأحواز عام 1968 استمرت تلك التنظيمات الاحوازية تحمله حتى عام 1973 .
وهنا يبدو لنا ان التنظيمات الأحوازية في تلك الفترة كانت ترفع الهلال والنجمة وليس الدائرة والنجمة ومن الملفت ايضا ان الجبهة العربية لتحرير الأحواز عند انطلاقتها في 22-9-1981 اتخذت شعار الجبهة الشعبية لتحرير الأحواز شعارا لها فأستبدل اسم الجبهة الشعبية الى الجبهة العربية وبقوا على الهلال مقلوبا ورفعت منه النجمة ووضعت بدلا عنها الشعلة ، للعلم والتوثيق ان هذه التعديلات على الشعار اجريت من قبل المخابرات العراقية شعبة الأحواز .

في عام 1973 حيث اجبر العراق الأحوازيين في عهد الرئيس العراقي الراحل أحمد حسن البكر على ازالة الهلال من العلم الاحوازي واستبداله بالدائرة ذات المغزى ان الأحواز جزء من العراق .

تفسير كيف تم تغيير الهلال الى الدائرة

منذ تلك الفترة والعراق يطلق بصورة استفزازية مقصودة وبأسلوب ممنهج على الأحواز كلمة اقليم الأحواز وليس قطر الأحواز معتبرا ان الأحواز اقليما من اقاليم الدولة العراقية ويعنون فرض التبعية بذلك . وهذا يعني في العرف الدولي التبعية والوصاية ، اي تبعية الأحواز للعراق والوصاية على الثورة الاحوازية ، اي ان الأحواز جزء من العراق !

ادعاء التبعية وليدة ثورة 17 تموز / يوليو 1968
بدليل ان الدولة العراقية منذ ثورة 17 تموز / يوليو 1968 بداءت بتثيقف العراقيين على مدار عقود وحتى الآن على ان الأحواز تابعة للعراق في حين انه في عهد امارة بني أسد وامارة المشعشعين ومن بعدهم امارة الكعبيين وهي امارات احوازية لم يكن موجودا هذا الادعاء ابدا .