المقدمة

العلم الأحوازي شأنه شأن اي علم لاي دولة عربية او اسلامية او اجنبية ؛ تعرض الى تغييرات سواء بتأثير خارجي او لمصالح وطنية ؛ وهذا الامر طبيعي اذا ما اخذنا بعين الاعتبار الظروف التي تمر بها البلاد .
ولكن حين تتوفر كل مقومات القرار الوطني الحر والمستقل لابد ان يكون الحسم النهائي لصالح سيادة الوطن واستقلاله .
وان يكون العلم مصاغا بأرادة وطنية أحوازية كاملة حرة ومستقلة وليس بأرادة خارجية مثل ماهو في الوقت الحالي فيما يخص علم ابو دائرة فهو علم عراقي الصياغة والتصميم وفيه وصاية عراقية على الاحواز .
الدائرة في العلم تعني العراق والنجمة تعني الاحواز اي ان الاحواز جزء من العراق وهذا الادعاء العراقي يرمي الى ان الاحواز ارض عراقية .
تتحمل التنظيمات الأحوازية تبعات هذا الامر الخطير وستجد نفسها متورطة بالمحاسبة من قبل الشعب الأحوازي بعد التحرير والاستقلال على عنادها غير الواعي والمدمر والمضر بسيادة الأحواز ومستقبلها .
ان حركة التحرير الوطني الأحوازي ستسعى بعد الاستقلال الى رفع قضية العـلم الأحوازي الى المحكمة الدستورية الأحوازية العـليا بعد التحرير وذلك للفصل فيها بصورة نهائية .
ان تمسك قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي على رفض اي علم مفروض علينا خارجيا وذلك للمحافظة على سلامة السيادة الأحوازية من اي انتقاص مهما كان حجمه او شكله او مصدره قد يلحق الضرر بالأحواز .
اننا نطالب اخواننا في الثورة الأحوازية بالترفع عن العـناد غير المبرر وغير المسؤول امام التاريخ وغير عابىء بسيادة الشعـب على وطنه فهو غير عقلاني وغير منطقي ويتعارض مع مبدأ السيادة وذلك من اجل ابعاد هذه السيادة عن اي وصاية او تبعـية او الحاقها بسيادة دولة اخرى مهما كانت هويتها .

زر الذهاب إلى الأعلى